Aromacology

Scent Marketing هو شيء يفوق شعور الرائحة التي يعطيها عطر جميل عندما ينتشر في المكان. إنه عبارة عن القدرة على أخذ إشارة الشركة وفلسفتها والجمهور الذي تتوجه اليه وان تقوم بتجميعها لإنتاج عطر يقوي هوية العلامة التجارية لهذه الشركة.
Scent Marketing يبرز نتائجه الباهرة حين يكون هناك طرق أخرى لإثارة الأحاسيس بالألوان والأصوات والموسيقى أو الإضاءة الباهرة. في النهاية يستطيع أن يخلق إدمان عاطفي طويل الأمد لدى المستهلكين.
أروماكولوجي
الاروماكولوجي هي عبارة عن الدراسة العلمية التي تدرس تأثير العطور على مركز الأحاسيس في العقل وتقوم بترجمة كيفية تأثير العطور على مشاعرنا كالاسترخاء والسعادة والشعور بالنشاط.
الاروماكولوجي جعلت العلاج عن طريق العطر ممكنا وهذا الشيء يمكن وصفه على انه العلم الذي يقوم باستعمال مواد عطرية مستخلصة بشكل طبيعي ليكون هناك توازن وتناغم وتعزيز لصحة الجسم والعقل والروح. قبل آلاف السنين تم ملاحظة أنه يتم استخدام العطور لزيادة الشعور بالنشاط. حتى في فن رسم الكهوف عام 18.000 قبل الميلاد في مدينة لا سو الفرنسية هناك رسومات تظهر حرق النباتات العطرية لإبعاد الأرواح الشريرة.
إرث مصري
في الحضارة المصرية القديمة والهيروغليفية يوجد بشكل واضح استعمال التركيبات العطرية الطبية و التي تأتي من خلاصات الأعشاب و القشور العطرية و الصمغ و الزيوت العطرية و النبيذ و الخل و التي يرجع تاريخها الى عام 4500 قبل الميلاد. كان يتم استخلاص الزيوت العطرية عن طريق تبليل جزء من النبتة في الزيت و بعدها كان يتم تصفيتها في كيس مصنوع من الكتان.
إرث صيني
في نفس الفترة تقريبا، كانت الحضارات الصينية القديمة تستعمل أيضا بعضا من أشكال العطور. كتاب الأعشاب لسين نوج (والذي يعود تقريبا الى عام 2700 قبل الميلاد) يحتوي على معلومات تفصيلية عن أكثر من 300 نبتة واستعمالاتها. بالإضافة الى ذلك، كان الصينيون يستعملون العطور في الطقوس الدينية عن طريق حرق خشبة وبخور كعلامة لإظهار الاحترام للآلهة وهذه العادة يتم اتباعها حتى يومنا هذا. كان يتم استعمال العطور في الصين في علاجات قديمة أخرى مثل التدليك وعلاج الوخز بالإبر.
اليونانيون والرومان
اليونانيون اكتسبوا أغلب معلوماتهم في الطب من المصريين وقاموا باستعمالها ليزيدوا من اكتشافاتهم. اكتشفوا ان عطور بعض النباتات لها خصائص محفزة أو مهدئة. على سبيل المثال، استعمال زيت الزيتون يقوم بسحب العطر من النبتة أو الزهرة والزيت المعطر المستخرج كان يستعمل لأهداف تجميلية وطبية. بسبب تأثرهم باليونانيين, اصبح الرومان معروفون بالحمامات العطرية و جلسات التدليك بالزيوت العطرية. قادت شعبية العطور الى تقوية الطرق التجارية التي سمحت للرومان باستيراد زيوت نادرة و بهارات من الهند و شبه الجزيرة العربية.
العلاج الحديث بالعطور
بالرغم من أن العلاج بالعطور كان يستخدم من قديم الزمان إلا انه أصبح معروفا مؤخرا لدى الحضارة الحديثة. إن التناسق بين العقل والجسم والروح بهدف الشعور بالنشاط له أهمية كبيرة في أسلوب الحياة الحديث وهذا تماما ما يقدمه العلاج بالعطور. تؤكد الأبحاث العلمية الحديثة الفوائد التي يقدمها العلاج بالعطور على المستوى النفسي والجسدي. خلال القرنين الماضيين، تم إجراء الكثير من الدراسات العلمية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان من أجل إحصاء التأثيرات السيكولوجية للعطور على العاطفة والنفسية والشعور وغيرها من التأثيرات الطبيعية. التأثيرات الإيجابية المعينة على الأشخاص مثل الحالة النفسية الجيدة وتقليل الضغط وتحسين نتاج العمل ليست أسطورة اليوم. بشكل عام، إنه من المتفق عليه بأن الرائحة تستطيع التأثير على طريقة التصرف، النفسية، الذاكرة, المشاعر, مستويات الضغط, الانتباه, القدرة على حل المشاكل, القدرة على اختيار الأصدقاء, نظام الهرمونات و القدرة اللاشعورية على التواصل مع الرائحة.